يرجى تأكيد حضوركم فى موعد غايته خمسة أيام من تاريخه 5-4-2017

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق

 

      تبدأ كل أشكال العنف والتطرف والحرب والانحراف والجريمة داخل العقل البشري،فعلي الرغم من الخوف الذي يلاحق النفس البشرية منذ ميلادها نتيجة للعجز الملازم للكيان البشري، فإن أكثر ما يهدد الإنسان هو انقسامه على نفسه لدرجة تجعله عدوا لها يسعى إلى تدميرها بصورة واعية في حالات الانتحار وإيذاء الذات أو بصورة غير واعية من خلال تضليل نفسه بأن ما يعتقده هو الصحيح وما يعتقده الآخر غير صحيح حيث يبدأ في كراهية الآخر ويدخل في صدام معه ينتهي بتدمير الذات والآخر .

   ولهذا فان مفهوم الأمن يبدأ بالأمن النفسي، ولا يمكن أن يتحقق الأمن النفسي إلا من خلال الأمن الفكري أو الأمن المعرفي ، حيث يجد الفرد إجابات معقولة عن الأسئلة الإيديولوجية غير المعقولة التي تطارد العقل البشري عبر العديد من أشكال العبث الفكري التي تبثه النفس البشرية والذي يعشش في التراث الفكري للأمم والجماعات ويهدد انتظام البنية النفسية والاجتماعية ويجد سبيله للانتشار بسرعة  فائقة من خلال الوسائط الحديثة في وسائل الإعلام والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي .

    وعلي الرغم من الجهود المبذولة من الجهات الأمنية لحفظ الأمن ومكافحة الإرهاب ، وعلي الرغم من الهزائم المتوالية للإرهابيين والخراب الذي أحل بالعديد من الدول العربية والإسلامية ، إلا إنهم يتزايدون ويجدون أرضا خصبة في عقول الشباب الصغير غير الآمن فكريا ليمنحونه أمنا خياليا زائفا بالوعد بالجنة ويسلبونه أمنه الشخصي ويصبح قنبلة موقوتة قيد الانفجار لترويع وقتل الآخرين .

    فلا سبيل للوقاية من العنف والإرهاب إلا من خلال تحقيق السلام النفسي والأمن الفكري الذي يقود الفرد لتبني ثقافة الحياة والبناء ويجعله قادرا على مواجهة ضغوطه النفسية الداخلية وبخاصة الفيروسات الفكرية والعقائدية .

 

Image Gallery

 

Contact Us

Address:zagazig university
Telephone: 01001108946
FAX: 002/055/2307810
Others:
E-mail: tspzu.zu.edu.eg